حول المجلة

تأتی مجلة جامعة نزوى للدراسات الأدبیة واللغویة "الخلیل" مجلة علمیة محکمة نصف سنویة؛ لتحمل اسم عبقری اللغة العربیة الخلیل بن أحمد الفراهیدی العمانی؛ علماً ممیزاً یسطع فی سماء اللغة العربیة وعلومها المختلفة، إذ إنها سعت منذ البدایات الأولى لتأسیسها إبان صدور العدد الأول منها فی ینایر من عام 2014م لتکون جسر تواصل مع الکتّاب والباحثین...
المزيد من ..

معلومات المجلة

الناشر: جامعة نزوى

البريد الإلكتروني:  alkhalil@unizwa.edu.om

ردمد (ISSN): 0832-2523

أثر الشِّعر الجاهلیّ فی شعراء العجم

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 10, الصفحة 1-41


      یتناول البحث جانباً مهمّاً من أثر اللّغة العربیّة فی اللّغات الأخرى، من طریق الوقوف عند أثر الشعر الجاهلیّ فی شعراء العجم، سواء أکان هذا الأثر فی قصائدهم التی نظموها باللغة العربیة أم باللغة الفارسیة، فقد بدا هذا التأثیر واضحاً فی شعرهم العربی والفارسی، وتجلت مظاهر هذا التأثیر فی أکثر من منحى واتجاه سوف یقف البحث عند أبرزها تباعاً، فالمظهر الأول یتضح فی ذکر هؤلاء الشعراء لأسماء الشعراء الجاهلیین فی شعرهم وافتخارهم بمعرفتهم وحفظ أشعارهم، والمظهر الثانی یبدو فی تقلیدهم للشعراء الجاهلیین فی المقدمات الطللیّة، وأما الثالث فمن طریق تقلید شعراء العجم لمعانی الشعر الجاهلی واقتباس الألفاظ والتراکیب الشعریة الجاهلیة. وفی النتیجة أکَّد البحث أن الشعر الجاهلی کان نموذجًا أدبیًا مؤثرًا فی شعراء العجم، وکان حاضرًا فی مخیلتهم لا یألون جهدًا فی النّهل من معینه وإظهار تأثرهم به فی أشعارهم لغةً وأسلوبًا ومعنى.

الکلمات المفتاحیة: أثر، شعراء العجم، الشعر الجاهلی.
 
 
 

 
 
:Abstract

This research deals with an important aspect of the impact of the Arabic language on other languages, it examined the influence of Arabic literature generally and pre-Islamic poetry particularly on Alajam poets, whether it was in their Arabic or Persian poems. This impact was notable in their Arabic and Persian poetry. The manifestations of this influence were demonstrated in more than one direction, the current study pointed out the most prominent of them, respectively. The first aspect is evident when the Persian poets mentioned the names of the pre-Islamic poets in their poetry; also, they were proud of knowing them and memorizing their poetry, the second aspect appears in their imitation of the pre-Islamic poets in the poems introductions, and the third aspect is illustrated by the Persian poets ’imitation of the meanings of pre-Islamic poetry and their quotations of pre-Islamic poetry words and structures. In conclusion, these Persian poets believed in the magic and beauty of Pre-Islamic Poetry.

.Key words: Arabic literature, Alajam poets, pre-Islamic poetry

الاتّساع النحویّ فی القراءات القرآنیة

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 10, الصفحة 1-54


یتناول هذا البحث موضوع الاتّساع النّحوی فی القراءات القرآنیّة؛ بهدف الکشف عن مظاهر الاتّساع النّحوی فیها، دفاعًا عنها من تهمة الخطأ واللحن، وتأتی أهمیة القراءات القرآنیة من کونها مصدرًا مهمًّا من مصادر السّماع عند النّحاة؛ وقد اعتمد البحث لتحقیق غایته بالمنهج الوصفی التّحلیلی، وبعد تعریف القراءات والاتساع النّحوی وبیان موقف النّحاة من القراءات، عرض البحث مظاهر من الاتساع النّحوی فی القراءات القرآنیة، وانتهى إلى أنّ للقراءات القرآنیة أثرًا فی اتّساع القاعدة النّحویّة، وعلیه فما جاء منها مخالفًا لتلک القواعد هو من باب الاتساع الذی تسمح بهه اللغة العربیة، ولا ینبغی التجاسر على تخطئتها ونسبتها إلى اللحن.
 
 

:Abstract

This paper touches on "the grammatical extension in the Qur''''anic readings", aims at exploring the aspects of the extension and defends them from grammatical mistakes and solecism.

Therefore, the importance of the Qur''''anic readings comes from the fact that they are significant auditory sources for the linguists. This paper has considered the analytical description in order to achieve its goal. After defining the Qur''''anic readings and the grammar extension and including the linguists'''' positions on the above-mentioned readings, the paper has presented the aspects of the grammar extension with regards to the Qur''''anic readings; and concluded that the aforementioned readings have effects on the grammatical extension rules. Accordingly, what comes contrary to the rules will be considered as allowed linguistic extension in Arabic language and no one should dare to consider it as a grammatical mistake or ascribe it to the solecism.
 

الفعل المکرر ومشتقاته فی القرآن الکریم (دراسة صرفیة دلالیة)

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 10, الصفحة 1-32


     تهدف هذه الدراسة فی مجملها إلى تقصی الأحکام الصرفیة الخاصة بالفعل المکرر ومشتقاته، ومعرفة الدلالات اللغویة التی وردا فیها من طریق ورودهما فی القرآن الکریم. وقد اعتمدنا على المنهج الوصفی التحلیلی. والأفعال التی تعالجها الدراسة، هی: حَصْحَصَ، دَمْدَمَ، ذَبْذَبَ، زَحْزَحَ، زَلْزَلَ، صَرْصَرَ، عَسْعَسَ، کَبْکَبَ، وَسْوَسَ.
     وقد توصلت الدراسة إلى العدید من النتائج یمکن تلخیصها فی: إن من هذه الأفعال ما جاء فی الصورة الفعلیة فقط، ومنها وما جاء فی الصورة الفعلیة وما اشتق منها، ومنها ما جاء فی صورة المشتقات فقط، والراجح فی أصل هذه الأفعال أنها من الثنائی، ثم کرر الأصل، وأن التکرار فی الأصل انبنى علیه التکرار فی الدلالات اللغویة لها.

الکلمات المفتاحیة: الفعل المکرر، البناء الصرفی، الدلالة اللغویة، القرآن الکریم.
 
 
 
 :Abstract
     This study aims to investigate morphological judgments for refined verbs and their derivatives; and knowing the linguistic semantics that were mentioned in it through their inclusion in the Holy Quran it depends on the descriptive, analytical and inductive approach. The verbs addressed by the study: Hashsah, Dumdum, Zubzubah, Zulzalah, Sursurah, Asasah, Kubkubah, Wususah.
     The study reached many findings, its summary: one of these verbs is just coming on verbal form, other came on verbal form and what is derived from it, and some mentioned in the form of derivatives only, the most correct in the root of these verbs is that they are from the dual, then repeat the root, also repetition   was originally built on repetition in its linguistic semantics.

Key words: the repeated verb, morphological construction, linguistic semantics, Holly Quran.

النظریّة الإقلیمیة فی التأریخ للأدب العربی

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 10, الصفحة 1-24

 
   
   تُعنى هذه الدراسة بقضیّة التأریخ للأدب العربیّ حسب النظریّة الإقلیمیّة سعیا لتجاوز إشکالیّات ربط تاریخ الأدب العربیّ بالتاریخ السیاسیّ من ناحیّة، ولتجاوز إشکالیّات إغفال البعد الجغرافیّ للأقالیم العربیّة من ناحیة أخرى، إذ ارتبط فی ذهن المتلقی تقسیم الأدب العربیّ إلى حقبٍ سیاسیّة ترتبط بالأسر الحاکمة رقیًّا وانهیارًا، حتى غدا هذا الضرب من التحقیب سائدًا فی أغلب کتب تاریخ الأدب، وقد نتج عن ربط الحقب الأدبیّة بالحقب السیاسیّة إغفالٌ واضحٌ للبعد الجغرافیّ، ویتجلّى ذلک فی الترکیز على المرکز (مصر، الشام، العراق) وتجاهل الأطراف (المغرب العربی، الخلیج العربی)، والتأریخ للأدب  العربیّ حسب الأقالیم  من المناهج الجدیرة بالبحث والدراسة على الرغم من قلّة الالتفات إلیه؛ ولهذا سعینا فی هذه الدراسة إلى تناول المنطلقات الفلسفیّة، والأسس النظریّة التی تقوم علیها النظریة الإقلیمیّة، وحاولنا استقصاء حضورها، وآلیّات تطبیقها فیما ألفه مؤرخو الأدب العربیّ، وعرضنا الإشکالیّات التی اعترت محاولات تطبیق هذه نظریّة فی التأریخ لأدبنا العربیّ.

الکلمات المفتاحیّة: التأریخ للأدب، النظریّة الإقلیمیّة، التحقیب الإقلیمی.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 Abstract:
 
   This study is concerned with the regional theory in Chronicling Arabic Literature. The purpose of this study is to overcome the issues of associating the history of Arabic literature to political history, and the issues of neglecting the geographical dimension of the Arab regions on the other hand, as it was linked in the recipient’s mind the division of Arabic literature into political epochs related to the ruling families in terms of progress and collapse until this kind of periodization became prevalent in most literature history books. Furthermore, linking the literary epochs with the political epochs resulted in clear neglect of the geographical dimension which is reflected when focusing on the center (Egypt, the Levant, and Iraq) and ignoring the parties (Maghreb, the Arab Gulf). However, Chronicling Arabic Literature in accordance with the regional theory is one of the approaches worthy of research and study despite the lack of attention to it. Thus, this study aims to address the philosophical principles and the theoretical foundations on which the regional theory is based. Moreover, the study tries to investigate the presence of the regional theory as well as the mechanisms of its application in what historians of Arab literature have composed. Finally, the issues that appeared in the Attempts to apply this theory in our Arabic literature are presented.

Keywords: Chronicling Literature, Regional Theory, Regional Periodization.

تضافر بُنى التحوّل والغیاب فی تشیید منظر الغروب للرصافی

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 10, الصفحة 1-22


 
یسلّط هذا البحث الضوء على زاویة نظر ممکنة فی النصوص الأدبیّة، وهی زاویة التضافر بعدّه سمة أسلوبیّة تقوم على مبدأ نصیّ بنیویّ مهمّ هو أنّ البنیة الکبرى فی کلّ نصّ هی مجموع خصائص البنی الصغرى، وأنّ معنى النصّ الجامع یُشیّد صرحه من تضافر دلالات البنى فی کلّ نسیج.
وقد اخترنا اختبار هذه الرؤیة النظریة فی نصّ حیّ من نصوص الرصافیّ هو نصّ الغروب، وتبیّن لنا أنّ علامة العنوان غدت ذات دلالة کونیّة واسعة؛ فقد کان الغروب علامة تحوّل فغیاب فی بنیة النصّ المعنویّة الکبرى، ورأینا أنّ أغلب الإرکامات الأسلوبیّة (حسب ریفاتیر) تصبّ فی صالح هذه البنیة الکبرى، فأصبحت سمة أسلوبیّة مهیمنة، ومنبها أسلوبیّا لافتا.
سیطرت بنیة التحوّل والغیاب على مجمل النصّ فأمکن جعلها مفتاحا لجوامعه، وزاویة استکناه لمضمراته وإیحاءاته، وقد برهن هذا التضافر على روح مبدعة، ونصّ تجسّدت شعریّته فی نسیجه، وهذا برهان ما یصیر به نصّ أدبا.

الکلمات المفتاحیة: أسلوبیة. بنیویة. إرکامات أسلوبیة. تضافر. مضمرات. شعریة.



 
 
:Abstract
 
This study aims to shed light on the stylistic synergy as one of the possible angles of view in literary studies. The synergy is based on a significant structural principle which is that the major structure in any creative text is the total characteristics of the minor structures in that text. Moreover, the combined text gains its meaning from the connotations of these compound structures.
In order to examine this theoretical statement, the article analyzed the sight of “AlGorob” (Sunset) By Maruf AlRusafi. The sunset, in AlRusafi’s text, is a sign of stylistic transformation and absence between some specific structures that can shape the poetic features of the text. The analysis has shown that the most stylistic accumulations (Riffaterre, 1983) in “AlGorob” are related through an element of meaning that links different series of minor structures together to create the main structure. As a result of this, the importance of stylistic accumulations in this text does more than creating the roles between different structures, as it plays some main stylistic part in guiding the reader to reach the implicate meanings of the text.
The structure of transformation and absence engenders the whole of the considered text, for the fact it was a vital key in creating its stylistic features, and then processing its different poetic features. Furthermore, synergy is a special element of structures in “AlGorob” that indicate the creative sense of the writer, as well as the poetic value of this text.

Keywords: Stylistic, Structuralism, stylistic accumulation, stylistic synergies, poetic, implication, Al-Rusafi.

ظَوَاهِرُ نَحْویَّةٌ وَعَرُوضِیَّةٌ فی شِعْرِ أبی مُسْلِمٍ الْبَهْلَانِیّ

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 10, الصفحة 1-42

    یُعْنى البحث بأسلوب البهلانی، مستشفّا  الکشف عن أسرار بعض ألفاظه ومعانیه؛ فثمةَ ظواهرُ لغویةٌ اتسم بها شعرالبهلانی، وظواهرُ نحویةٌ وصرفیة وافق فیها معاییر النحاة ،وظواهرُ أخرى خالف فیها جمهور النحاة، أو مال فیها إلى تقلید مَهْیَعٍ نادر أو استعمال ضعیف، وفی کل الأحوال کانت هذه الظواهر ذات أبعاد دلالیة وإیقاعیّة فی شعره؛ وإنْ أتى ببعض هذه الظواهر مجّانًا خالیة من الدلالة، واضْطُرَّ إلی بعضها الآخر خضوعًا لضرورات الوزن والقافیة.
 
کلمات مفتاحیة: الْبَهْلانی، ظواهر، البِنْیة، الوزن، القافیة، السیاقیة.
 

 
:Abstract

This research is concerned with Al-Bahlani style to reveal the secrets of some words and their meanings; there are linguistic phenomena that characterized Al-Bahlani's poetry, grammatical and morphological phenomena in which the grammarians agreed with the standards, and other phenomena in which the majority of grammarians disagreed, or in which they tended to imitate a weak use.
In all cases, these phenomena were of semantic and rhythmic dimensions in his poetry. And if he brings some of these phenomena for free and devoid of significance, and compels some of them to submit to the necessities of weight and rhyme.

کتب معانی القرآن ما لها وما علیها

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 10, الصفحة 1-31


   یعرض البحث ما وصل إلینا من کتب (معانی القرآن)، وهی عشرة بین محقق ومجموع، وبیان قدرة المؤلفین فی إثارة معارفهم اللغویة من طریق الآیات التی وقفوا علیها فی ضوء المنجز اللغوی الذی أتقنوا أسسه، وما تفرع عنها.
   وقد قام البحث على مبحثین:
   - الأول: کتب معانی القرآن التی وصلت إلینا.
   - الثانی: بیان ما لهذه الکتب من میزات، وما حوته من نظرات ترتقی بالدرس اللغوی؛ لأنها تنطلق من النصّ. وما علیها إذ وقع فیها من مخالفات لا تلیق بالقرآن الکریم فی أسالیبه من القول بزیادة الحروف، وتناوبها، ومسائل أخرى تدخل فی زوائد لا ضرورة لها.
 
 
:Abstract
 
    The research presents the books that have come to us (the meanings of the Qur’an), which are ten between an investigator and a collection, and a statement of the authors'' ability to stir their linguistic knowledge through the verses they found in the light of the linguistic achievement that they mastered its foundations, and what branched out from it.
    The research was based on two topics:
    The first: the books of the meanings of the Qur’an that have reached us.
    The second: a statement of the features of these books, and the views they contain that advance the linguistic lesson; because it stems from the text. And what it has to do, if there are violations that do not befit the Holy Qur’an in its methods, from saying the addition of letters, alternating them, and other issues that are included in unnecessary additions.

علاجات الشیخ منصور بن ناصر الفارسی: مدخل لفهم منهجیة الأطباء القدامى فی تشخیص وعلاج الأمراض

د. سعید بن محمد الریامی

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 6, الصفحة 1-43

یرتکز هذا البحث على سؤال مفاده: هل هناک من نظریة فکریة واضحة وثابتة وقابلة للدراسة تستند علیها الممارسة الطبیة عند قدماء الأطباء؟ أم أن الطب القدیم لیس سوى مجموعة مجرّبات متوارثة تراکمت عبر الزمن؟ ویستند البحث فی محاولته للتعرف على نظریة الأقدمین فی الطب على إطار مرجعی یتمثل فی الفلسفة التی تقوم علیها الممارسة الطبیة فی العصر الحدیث، والتی تتخذ من مجموعة من المعارف العلمیة التطبیقیة أساساً لها فی تعلیم الطب وإجازة الطبیب. هذه المعارف هی علوم جسم الإنسان وعلوم الأمراض ومهارات الطب السریری والعلوم التشخیصیة، ثم أخیراً علوم الأدویة والمعالجات. ویتخذ البحث مدخلاً لذلک وثیقةً للشیخ منصور بن ناصر الفارسی احتوت على قائمة طویلة من الأمراض ومسبباتها وعلاجاتها. وعبر بحث فی بعض مراجع الطب القدیمة – العمانیة وغیرها – ثم دراسة الوثیقة وتحلیلها فی ضوء هذا البحث، تتضح معالم الفلسفة الطبیة القدیمة التی قامت علیها منهجیة الممارسة الطبیة سواء عند الشیخ منصور الفارسی أم عند غیره من الأطباء العمانیین وغیر العمانیین. وهی منهجیة ذات أسس واضحة تتقاطع حیناً مع الأسس التی تقوم علیها ممارسة الطب الحدیث وتختلف معها أحیاناً أخرى.

(أم) فی القرآن الکریم - دراسة ترکیبیّة دلالیّة فی ضوء الأفضلیّة اللّغویّة

د. عبدالکریم عبدالقادر اعقیلان

مجلة الخلیل, 2020, السنة 5, العدد 8, الصفحة 183-232

یهدفُ البحث إلى الکشف عن المعیاریة التی تحکم مجیء (أم) متّصلة، أو منفصلة، وتحدید القرائن التی تضبط هذه المعیاریّة، والتفریق بین التّراکیب التی تمثّل دلالة (أم) فی حالتی الاتّصال أو الانقطاع، وسعى البحث إلى تحقیق ذلک من خلال محورین:
الأوّل: توصیف مقالة اللّغویّین حول العلاقات التّرکیبیّة التی تجری علیها (أم) بالاعتماد على ما جاء فی المؤلفات النّحویّة المتنوّعة، وأمّا المحور الثانیّ: فهو توصیف الواقع الترکیبیّ لـ (أم) فی القرآن الکریم ومعاینته بالاعتماد على الشواهد القرآنیّة المُخْتَلَف فی انفتاح دلالة (أم) فیها على الاتّصال أو الانقطاع، وتوصیف مقالة المفسّرین حول الدلالات التی جاءت علیها (أم) فی هذه الشّواهد من خلال ما جاء فی کتب التّفسیر المختلفة، وصولاً إلى التّرجیح بین هذه الأقوال.
وکان البحث قد أخذ بمعطیات الأفضلیّة اللّغویّة فی ترجیح مجیء (أم) للاتّصال أو للانقطاع؛ وذلک من أجل تثبیت المعیاریّة التی أرساها اللّغویّون، فی أحکام (أم)، وتداولها المفسّرون، فی تأویلاتهم لآیات القرآن الکریم؛ إضافةً إلى أنّ القول بوجود معیاریّة لأحکام (أم) یستلزم الأخذ بأفضل هذه المعاییر فی تقدیم تصوّرٍ للدّلالات التی تأتی علیها.

اللهجات واللغات العامیة العمانیة المعاصرة؛ دراسة فی المفاهیم والمصطلحات والأنواع

د. محمد بن سالم المعشنی

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 5, الصفحة 1-60

تهدف الدراسة إلى تقدیم تصور علمی عام عن اللهجات واللغات العامیة العمانیة وأنواعها. وقدّمت ما تراه ضوابط عامّة لدراسة هذه النوعیّات اللغویّة فی عُمان تقوم على أسس علمیة. وحدَّدت مجالات وموضوعات عامة تصلح للدراسة. وتناولت المصطلحات والمفاهیم اللغویّة المتعلقة باللهجات والنوعیّات اللغویّة، مثل: اللغة، واللهجة، واللغة الأم، واللغة الأدبیّة المشترکة، واللغة العامیّة، و الجماعة الکلامیّة أو اللغویّة. وعرضت تصنیفات للهجات واللغات العامیة العمانیة مبنیة على أسس لغویّة وجغرافیّة واجتماعیّة. والنوعیات اللغویة فی عمان متعددة ومنتشرة فی کلّ مناطق السّلطنة. ورغم ما بینها من تباینات لکنها لا تصل لجعلها لغات مختلفة مستقلة بذاتها حتى القدیمة منها ؛ لکونها  تتشابه فی وجوه لغویة عدیدة ما یدلّ على  أنّها انحدرت من أرومة عربیّة قدیمة، وکلّها متأثرة ببعضها، وتأثیر الفصحى فیها قویٌّ بیّن. ویمکن تقسیمها إلى نوعیّات بدویّة وجبلیّة وساحلیّة. و نوعیّات مرتبطة بحواضر کصُحار ونزوى وصُور وصَلالة. ونوعیّات مرتبطة بمناطق کعامیة الظاهرة وعامیة الباطنة وعامیة الشرقیة. وهناک نوعیّات مرتبطة بقبائل کالشّحیة والشحریّة والمهریّة والکثیریّة والبطحریّة. وهناک نوعیّات تعرِّف بالهمزة وأخرى تعرِّف باللام ونوعیّة تعرف بالواو. وهناک نوعیّات سابقة المضارع فیها همزة مفتوحة وأخرى هاء وأخرى حاء. وهناک نوعیّات القاف المهموسة ونوعیّات القاف المجهورة  أو القاف الجیم ونوعیّات القاف الکاف.

أصول المهالبة نسبا ومکانا

د. سعید بن محمد الهاشمی

مجلة الخلیل, 2019, السنة 4, العدد 7, الصفحة 1-11

تعنى الورقة بالکشف عن أصول المهالبة ونسبهم والمکان الذی ینتمون إلیه. وتعتمد الورقة المنهج الوصفی التحلیلی المقارن لتتبع أصول المهلب بن أبی صفرة وأسرته فی کتب التاریخ العربیة والعمانیة، وما کتبه المؤرخون حسب تسلسلهم الزمنی عن المهلب وآل المهلب، وأصولهم وإسهاماتهم فی التاریخ العربی الإسلامی. وقد توصلت الدراسة إلى أن المهالبة ینتسبون إلى العتیک بن الأسد بن عمران الأزدی، وأنه لا صلة للمهلب بدبا ولا بحروب الردة فیها، إنما کان المهلب وأبوه من سادة القوم، ومن السابقین إلى الإسلام والذائدین عن حماه ومکانته.

الکلمات الدارجة على اللسان العمانی وأصلها اللغوی من خلال کتاب (جوابات الشیخ أحمد بن مفرج. ق 9هــ)

حمود بن عامر بن ناصر الصوافی

مجلة الخلیل, 2020, السنة 5, العدد 8, الصفحة 9-74

یسبر هذا البحث أغوار اللهجة العمانیة الدارجة، وأصلها اللغوی من خلال کتاب جوابات أحمد بن مفرج. وقد بدأ الباحث فی فصله الأول بذکر نبذة عن المؤلف والکتاب، وثنّى فی الفصل الثانی بدراسة الکلمات الدارجة التی استعملها ابن مفرج، ومدى قربها من اللغة من خلال الاستعانة بکتب المعاجم.
فکتاب الجوابات: هو عبارة عن فتاوى وجّهت إلى ابن مفرج، فأجاب عنها، وجمعت بعد وفاته فی مجلد سمی: (جوابات أحمد بن مفرج ق 9هـ)، اسمه: أحمد بن مفرج بن أحمد بن مفرج الیحمدی، البهلوی، نسبة إلى بُهْلا.
عاش فی النصف الأول من القرن التاسع الهجری، وقد عاصرت أسرة آل مفرج التی ینتمی إلیها أحمد بن مفرج أواسط فترة حکم بنی نبهان،وحاولوا إحیاء روح الإمامة، وأدّوا دورا محوریا فی الأوضاع السیاسیة والعلمیة والاقتصادیة.
وقد تخللت حیاة ابن مفرج العدید من الأئمة والملوک، فبدت علاقته بالحکام ودیة، ذات وئام واحترام متبادل، إذ وردت مسائل وجهت من هؤلاء الحکام إلى ابن مفرج.
لم یسهب ابن مفرج فی المسائل أو یطیل فی الأجوبة غالبا، بل کان یجیب على حسب حالة السائل، أو ضرورة الإسهاب أو الاختصار، ولم یقعر فی اللغة بل کانت لغة سهلة میسرة یأتی بالعمانیة الدارجة فی کثیر من الأحایین.
وقد بدا من خلال دراسة الکلمات العمانیة الدارجة فی هذا الکتاب عمق معرفة الشیخ بالعامیة، وضرورة المحافظة علیها، وقد ظهر جلیا أن العمانیین لم یحیدوا عن هذه اللهجة منذ قرون؛ فقد تناقلوها جیلا إثر جیل من غیر تصحیف ولا تحریف.
ولعل السبب الرئیس فی التغییرات التی طرأت على بعض الأحرف أو الزیادات فی بعضها کان طلبا للتخفیف، أو بسبب تشابه أو تقارب فی نطق الحروف؛ لذلک قد تلاحظ تغییرا طفیفا فی بعض الکلمات تبعا لما ذکر، بید أن أغلب الکلمات الدارجة لها أصل فی اللغة، بل قد یکون بعضها أفصح ما نقل عن العرب.

الکلمات الدارجة على اللسان العمانی وأصلها اللغوی من خلال کتاب (جوابات الشیخ أحمد بن مفرج. ق 9هــ)

حمود بن عامر بن ناصر الصوافی

مجلة الخلیل, 2020, السنة 5, العدد 8, الصفحة 9-74

یسبر هذا البحث أغوار اللهجة العمانیة الدارجة، وأصلها اللغوی من خلال کتاب جوابات أحمد بن مفرج. وقد بدأ الباحث فی فصله الأول بذکر نبذة عن المؤلف والکتاب، وثنّى فی الفصل الثانی بدراسة الکلمات الدارجة التی استعملها ابن مفرج، ومدى قربها من اللغة من خلال الاستعانة بکتب المعاجم.
فکتاب الجوابات: هو عبارة عن فتاوى وجّهت إلى ابن مفرج، فأجاب عنها، وجمعت بعد وفاته فی مجلد سمی: (جوابات أحمد بن مفرج ق 9هـ)، اسمه: أحمد بن مفرج بن أحمد بن مفرج الیحمدی، البهلوی، نسبة إلى بُهْلا.
عاش فی النصف الأول من القرن التاسع الهجری، وقد عاصرت أسرة آل مفرج التی ینتمی إلیها أحمد بن مفرج أواسط فترة حکم بنی نبهان،وحاولوا إحیاء روح الإمامة، وأدّوا دورا محوریا فی الأوضاع السیاسیة والعلمیة والاقتصادیة.
وقد تخللت حیاة ابن مفرج العدید من الأئمة والملوک، فبدت علاقته بالحکام ودیة، ذات وئام واحترام متبادل، إذ وردت مسائل وجهت من هؤلاء الحکام إلى ابن مفرج.
لم یسهب ابن مفرج فی المسائل أو یطیل فی الأجوبة غالبا، بل کان یجیب على حسب حالة السائل، أو ضرورة الإسهاب أو الاختصار، ولم یقعر فی اللغة بل کانت لغة سهلة میسرة یأتی بالعمانیة الدارجة فی کثیر من الأحایین.
وقد بدا من خلال دراسة الکلمات العمانیة الدارجة فی هذا الکتاب عمق معرفة الشیخ بالعامیة، وضرورة المحافظة علیها، وقد ظهر جلیا أن العمانیین لم یحیدوا عن هذه اللهجة منذ قرون؛ فقد تناقلوها جیلا إثر جیل من غیر تصحیف ولا تحریف.
ولعل السبب الرئیس فی التغییرات التی طرأت على بعض الأحرف أو الزیادات فی بعضها کان طلبا للتخفیف، أو بسبب تشابه أو تقارب فی نطق الحروف؛ لذلک قد تلاحظ تغییرا طفیفا فی بعض الکلمات تبعا لما ذکر، بید أن أغلب الکلمات الدارجة لها أصل فی اللغة، بل قد یکون بعضها أفصح ما نقل عن العرب.

أصول المهالبة نسبا ومکانا

د. سعید بن محمد الهاشمی

مجلة الخلیل, 2019, السنة 4, العدد 7, الصفحة 1-11

تعنى الورقة بالکشف عن أصول المهالبة ونسبهم والمکان الذی ینتمون إلیه. وتعتمد الورقة المنهج الوصفی التحلیلی المقارن لتتبع أصول المهلب بن أبی صفرة وأسرته فی کتب التاریخ العربیة والعمانیة، وما کتبه المؤرخون حسب تسلسلهم الزمنی عن المهلب وآل المهلب، وأصولهم وإسهاماتهم فی التاریخ العربی الإسلامی. وقد توصلت الدراسة إلى أن المهالبة ینتسبون إلى العتیک بن الأسد بن عمران الأزدی، وأنه لا صلة للمهلب بدبا ولا بحروب الردة فیها، إنما کان المهلب وأبوه من سادة القوم، ومن السابقین إلى الإسلام والذائدین عن حماه ومکانته.

الدور الحضاری للمهالبة فی بلاد المغرب

د. ناصر بن علی الندابی

مجلة الخلیل, 2019, السنة 4, العدد 7, الصفحة 1-20

    تهدف الدراسة إلى تتبع الدور الحضاری الذی قام به آل المهلب فی الشمال الإفریقی عندما کانوا ولاة للدولة العباسیة فی ذلک الجزء من العالم الإسلامی. وتعتمد الدراسة على الاستقراء بمنهج تحلیلی مقارن؛ لتحقیق أهدافها البحثیة. وقد توصلت الدراسة إلى أن تتابع هؤلاء الولاة على بلاد المغرب واحدا تلو الآخر، دلیل على القدرة الإداریة والحس السیاسی لدیهم، الذی جعل من خلفاء الدولة العباسیة ینیطون بهم الولایة؛ وبذلک أصبحت تلک الحقبة الزمنیة مرتعا خصبا لأقلام الباحثین للتنقیب فی صفحات التاریخ؛ بحثا عن العلاقة التاریخیة بین عمان وبلاد المغرب.

الإمام محمد بن عبد الله الخلیلی فی التاریخ الشفهی المروی فی بلدة مسلمات بولایة وادی المعاول

أ. محمد بن خمیس الرواحی

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 4, الصفحة 1-17

بلدة مسلّمات:
     بلدة مسلّمات هی إحدى قرى ولایة وادی المعاول الواقعة فی محافظة جنوب الباطنة من عمان. وهی من أهم قرى هذه الولایة العریقة والمعروفة منذ القدم بأنها فی مصاف البلدان التی ما إن تقوم الإمامة إلا وأهلها من أوائل الناس المبایعین لمن قام بواجب الإمامة، والتاریخ شاهد على عراقتها ووقوف أهلها مع الحق ومساندة الأئمة على مر التاریخ، وکانت بلدة مسلمات إحدى نقاط الدفاع ضد البرتغالیین. برز فی البلدة عدة شخصیات علمیة وسیاسیة منهم الشیخ الفقیه محمد بن شامس الرواحی والشیخ القاضی سیف بن عبدالعزیز الرواحی والشیخ سالم بن محمد الرواحی والشیخ عبدالعزیز بن محمد الرواحی والشیخ علی بن حمد المعولی وغیرهم من العلماء والفضلاء. تحوی البلدة عدة آثار تاریخیة من أهمها حجرة مسلّمات التی تحوی بداخلها جامعا لا یقل عمره عن 240 سنة، وبیت الخندق ذا الطراز المعماری الرائع، وعدة بیوت أثریة. کما یوجد بالبلدة عدة أبراج أثریة، وحارة العوینة الأثریة. وقد سکن فی هذه البلدة عدة علماء ورجال فضلاء أمثال الشیخ جاعد بن خمیس الخروصی وأبناؤه من بعده، والإمام سالم بن راشد الخروصی، والشیخ عبد الله بن سعید الخلیلی والد الإمام محمد بن عبد الله الخلیلی.
 

المهلب بن أبی صفرة وإشکالیة نسبه فی کتابات الشیخ سیف بن حمود البطاشی

د. سالم بن سعید بن ناصر البوسعیدی

مجلة الخلیل, 2019, السنة 4, العدد 7, الصفحة 1-19

حضر المهلب بن أبی صفرة فی کتابات الشیخ البطاشی بشکل لافت، وکان للشیخ اجتهادات وآراء حول هذه الشخصیة تستحق النظر والتأمل والتقدیر. ومن هذا المنطلق جاءت هذه الورقة لتقدم إضاءات فی الشیخ البطاشی، وإسهامه التاریخی، وکتاباته حول شخصیة المهلب، وأهمیتها، ثم تتناول إشکالیة نسب المهلب وموطنه، والعتیک، ووالده أبی صفرة العتکی، وأدلة عمانیة المهلب، وأنه أدمی کما ذکره الشیخ البطاشی فی کتبه. وقد توصلت الدراسة إلى أن الشیخ البطاشی یسوق عددا من الأدلة القویة على أن المهلب بن أبی صفرة شخصیة عمانیة من أهل أدم، کان له وجود مؤثر وفاعل فی المجتمع العمانی.