حول المجلة

تأتی مجلة جامعة نزوى للدراسات الأدبیة واللغویة "الخلیل" مجلة علمیة محکمة نصف سنویة؛ لتحمل اسم عبقری اللغة العربیة الخلیل بن أحمد الفراهیدی العمانی؛ علماً ممیزاً یسطع فی سماء اللغة العربیة وعلومها المختلفة، إذ إنها سعت منذ البدایات الأولى لتأسیسها إبان صدور العدد الأول منها فی ینایر من عام 2014م لتکون جسر تواصل مع الکتّاب والباحثین...
المزيد من ..

معلومات المجلة

الناشر: جامعة نزوى

البريد الإلكتروني:  alkhalil@unizwa.edu.om

ردمد (ISSN): 0832-2523

الاختصارات التحفیزیة فی العربیة الفصیحة المعاصر ة الصحافة الخلیجیة نموذجًا .

الدکتور علی حمد الفارسی

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 9, الصفحة 1-36

الملخص:

تعد اللغة العربیة الفصیحة المعاصرة هی اللغة الرسمیة لمؤسسات الدولة فی المنطقة وما یرتبط بها من مؤسسات وشرکات؛ وفی إطار تداول هذه اللغة فی الوضع الرسمی؛ تطرأ تطورات جدیدة فیها باستمرار؛ جدیرة بالرصد والوصف والتحلیل؛ لأنها شکلت "ظاهرة" عند الجماعة اللغویة المعاصرة، من هنا، ترصد هذه الدراسة، ظاهرة جدیدة فی التعبیر اللغوی فی إطار اللغة العربیة المعاصرة، ارتبطت هذه الظاهرة بظهور المؤسسات فی الدولة المدنیة الحدیثة، إذ تؤسس هذه المؤسسات لهیئات أو أنظمة أو برامج أو تطبیقات رقمیة؛ موجهة لخدمة أفراد المجتمع. ویحدد لهذه البرامج أسماء رسمیة –عادةً- تکون طویلة، یصار إلى اختصار هذا الاسم الرسمی فی اختیار "لفظة" معبرة من معجم اللغة العربیة؛ لذا تکتسب دلالات معجمیة وقیمًا تداولیةً جدیدةً، تکون فی إطار التحفیز أو الحث أو الإنجاز أو تبادل الثقة.
وتسعى هذه الدراسة إلى تحقیق جملة من الأهداف، منها:
* توثیق ووصف ظاهرة تعبیریّة جدیدة ترتبط بالمؤسسات فی الدولة المدنیة الحدیثة هی ظاهرة الاختصارات التحفیزیّة.
* عرض نماذج من هذه الظاهرة اللغویة المعاصرة.
* تحلیل هذه الاختصارات التحفیزیة لغویًّا وتداویًّا، ومعرفة تأثیر الأنظمة السیاسیة والاجتماعیة الحدیثة فی بنیة اللغة وانعکاساتها؛ أی دراسة اللغة من حیث علاقتها برؤیة العالم ([1]).
 
أما منهج الدراسة: فقد اعتمدنا المنهج الوصفی فی تحقیق أهداف هذه الدراسة، مع الاستعانة بالمنهج التحلیلی لسبر أغوار هذه الظاهرة ورصدها.
 
الکلمات المفاتیح: الأسماء التحفیزیّة، الاختصارات التحفیزیّة، العربیة المعاصرة، التطبیقات الإلکترونیة، الصحافة الخلیجیّة، الخطاب الرسمی.
 
[1] -یقول روبیر مارتان فی تعلیقه على نظریة سابیر وورف حول رؤیة العالم من طریق اللغة: "فکل لسان یقطّع الواقع کما یشاء، وینظم المعقولات ویولد تأویلاً للعالم". مارتان، روبیر، مدخل لفهم اللسانیات، تر: عبد القادر المهیری، المنظمة العربیة للترجمة، مرکز دراسات الوحدة العربیة، بیروت، 2007م، ص122.

 
      Abstract: This study monitors a new phenomenon in linguistic expression in the context of contemporary Arabic language, which has been associated with the emergence of institutions in the modern civil state, where these institutions are established for electronic bodies, systems, programs or applications. Intended to serve members of the community, these programs are defined by official names, usually long, to be abbreviated in the selection of the expressive "word", and thus acquire synoun connotations and new deliberative values, which are in the context of motivation, induction, achievement or exchange of trust.

     The public Authority for Investment Promotion and Export Development of Oman, known as "Ithraa", The Public Establishment for Industrial Estates of Oman, is known as "Madayn", The National Program for Bracing the Economic Diversity in Oman, known as" TANFEEDH", the automated traffic control system in Saudi Arabia, known as "Saher", and the electronic traffic tariff system in Dubai, UAE, known as "Salik". And so on.

    Hence, the study sought to achieve its objectives by employing the appropriate approach to monitor the linguistic phenomenon, through a time-specific and spatial code, which is so diverse that it indicates that this linguistic behavior is not individual but a collective behavior that is a phenomenon worthy of monitoring and attention.


Keywords: Motivational Names, Motivational Abbreviations, Contemporary Arabic,ElectronicApplications, Gulf Journalism, Official Discourse.

التعدد اللغوی والصوتی فی دواوین سعید الصقلاوی

الدکتورة إنشراح سعدی

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 9, الصفحة 1-42

الملخص:

یعنى البحث بدراسة التعدد اللغوی فی النّص الشعری، منطلقین من کون اللّغة فی أی جنس أدبی هی الأداة الأساسیة فی خلق جمالیات النّصوص وفرادتها، متکئین على طروحات الناقد الروسی مخائیل باختین المتعلقة بالنّظریة الحواریة القائمة على اللّغة أساسا، ویعد باختین من النقاد الغربیین الذی اهتموا بالّلغة الأدبیة بشکل عام وباللّغة الروائیة بشکل خاص. البحث یستعیر جملة من الآلیات التی طبقها على الروایة لتطبیقها على الشعر؛ لیدرس التّعدد اللغوی عبر جملة من الأسالیب والأشکال تتمثل فی التهجین بشکلیه (القصدی وغیر القصدی) والأسلبة والبارودیا والأجناس المتخللة.
إن هذه الدراسة تسلط الضوء على مختلف الأوعیة اللسانیة فی نصوص سعید الصقلاوی الشعریة؛ من أجل فک نسیجها والوقوف على بناها المتشابکة، والتأکید على أن التّعدد الصوتی لیس حکرا على الروایة، إنما قد تکسر بعض النصوص الشعریة القاعدة القائلة بأحادیة الصوت فی الشعر کما حدث مع بعض نصوص الشاعر.

 
Abstract:

The research is concerned with studying the multilingualism in the poetic text, based on the fact that language in any literary genre is the primary tool in creating the aesthetics and uniqueness of texts, relying on the propositions of the Russian critic Mikhail Bakhtin related to the dialogue theory based on language mainly, and Bakhtin is considered one of the Western critics who focused on the literary language In general, and in the narrative language in particular. The research borrows a set of mechanisms that it applied to the novel to apply it to poetry. To study multilingualism through a set of methods and forms represented in crossbreeding in its two forms (intentional and unintentional), stylistics, parody and interstitial races.
 
This study sheds light on the various linguistic styles in Said Saqlawi's poetic texts. In order to decipher its texture and stand on its intertwining structures, and to emphasize that polyphony is not limited to the novel, rather some poetic texts may break the rule that says monophonic in poetry, as happened with some of the poet’s texts.
 

الغزل وأبعاده الصوفیة مدخلاً لفهم ترجمان الأشواق لمحیی الدین بن عربی ( ت 638 هــ) .

الدکتور زاهر الغسینی; أ. إیمان السنانیة

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 9, الصفحة 1-32

 
الملخص:

       یُعد ترجمان الأشواق لمحمد بن علی بن محمد بن عربی الأندلسی، المعروف بـ (محیی الدین بن عربی/ ت638هـ)، من أهم الدواوین الشعریة الصوفیة القدیمة، وإثراءً شعریًا له قیمته الأدبیة بین المؤلفات الأندلسیة، إلا أنه لا یزال بِکْرًا بمعانیه؛ لم تستظهر بواطنه، ولم تستخرج کنوزه الدلالیة والرؤیاویة بعد. وترصد الدراسة الحالیة الغزل وأبعاده الصوفیة مدخلًا لفهم ترجمان الأشواق لابن عربی، إذ یمثل المتن الشعری لهذا الدیوان درجة "الانزیاح" القصوى للغة، وتوصلت الدراسة إلى أن التقاطعات بین لغة الشاعر ولغة المتصوف تقع فی البعد الخیالی نفسه، لکن أسلوبیة کل واحد منهما مختلفة عن الآخر، فحضور جمالیات الشاعر کانت واضحة فی متنه الشعری الغزلی، وحضور مَقصدیات المتصوف کانت نافرة أشد النفور عن هذا المتن، قریبة أشد ما یکون القرب من عالم التصوف المبهم، الذی لا یقل عالم الشعر عنه فی الإبهام والإیهام.

     الکلمات المفتاحیة: ترجمان الأشواق، ابن عربی، الغزل، التصوف، الانزیاح.

 
                                                                                                                                                 Abstract:
Tarjumān al-ashwāq by Mohiuddin bin al-'Arabi is one of the most important books of ancient Sufi poetry, and a poetic addition to the Andalusian literature. However, it is like a virgin land whose treasures have not yet been discovered. The current study examines Flirtation and its Sufi Dimensions as an Introduction to Understanding Tarjumān al-ashwāq of Mohiuddin bin al-’Arabi. The poetic text of this book represents the maximum degree of "language deviation”. The study found that the intersections between the language of the poet and the language of the Sufi are within the same imaginary dimension, but they have a different style. The aesthetics of the poet were evident in his poetic text, but there is no presence of the Sufi in the poetic text as it is very close to the vague world of Sufism which is as vague as the world of poetry.
 
key words: Tarjumān al-ashwāq, ibn ‘Arabi, Flirtation, Sufism, deviation.*
 

النسق المضمر فی الأمثال الشعبیة العمانیة

خالد المعمری

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 9, الصفحة 1-32

الملخص:

ازداد اهتمام النقاد فی الوطن العربی بالنقد الثقافی، لا سیما بعد إصدار عبدالله الغذامی لکتابه (النقد الثقافی: قراءة فی الأنساق الثقافیة العربیة عام 2000م)، إذ تناول الغذامی فی کتابه فکرة النسق المضمر، فأصّل لها، وکشف عن مضمراتها فی الخطاب الثقافی متناولا أمثلة مختلفة من الشعر العربی.
ویأتی الانطلاق فی مفهوم النسق المضمر لدى الغذامی من کون الثقافة العربیة تتضمن کثیراً من الأنساق المضمرة التی اختبأت واستترت وراء أقنعة وجمالیات الخطاب، وهی تبطن خلاف ما تظهر، وما ینبغی علینا فی أثناء تحلیلنا للخطاب هو الکشف عن هذه المضمرات النسقیة، والتعرف على حیلها وألاعیبها ومکرها فی اللغة.
وتأتی هذه الدراسة کاشفة عن الأنساق المضمرة فی الأمثال الشعبیة العمانیة؛ إذ تُعدّ من أهم النصوص الناقلة للأنساق، وستقوم هذه الدراسة فی مضمونها بالکشف عن أهمیة الأمثال فی التراث العربی، وخصائصها الفنیة، وترکیبها البنائی، ثم ستبین الدراسة العلاقة بین الأمثال وفعل النسق. إلا أن الجزء الرئیس فی الدراسة سیتناول الکشف عن الأنساق الثقافیة فی الأمثال الشعبیة العمانیة، وهی ستنقسم إلى قسمین:
1/ أنساق متعلقة بالمرأة، وعلاقتها بالآخر: الفرد/ المجتمع وما علیه وجودها من تهمیش وهیمنة وإقصاء.
2/ أنساق متعلقة بالمجتمع، تعکس صورته المختبئة داخل الخطاب الجمعی.
وتخلص الدراسة بعد مناقشتها لمجموعة الأنساق المضمرة داخل خطاب  الأمثال العمانیة إلى عدد من النتائج التی توصل إلیها الباحث فی دراسته هذه. وسیعتمد الباحث فی دراسته هذه على منهج تحلیل الخطاب فی تحلیل وتفسیر مضمرات الأمثال الواردة فی الدراسة.
 
 
Abstract:
 
In the Arab world, the critics have become more interested in the cultural criticism particularly when Abdulaah Al Ghathami published his book, titled as “The Cultural Criticism: a Reading in Arabic Cultural Formates” in 2000. This book has dealt deeply and originally with the idea of implicit layout. Thus, he has rooted it and discovered its layouts in the cultural discourse supporting all of that by different examples from Arabic poetry.
 
Alghathami has elaborated in details the concept of implicit system since the Arabic culture has many implicit systems hidden behind discourses’ beauties. These implicit systems hides the opposite of what they shows. Therefore, while we analyze the discourse we should try to discover and search for these implicit systems and understand deeply their language tricks.
 
This study has become to find out these implicit systems, which were previously discussed by Alghathami (2000), in the Omani traditional proverbs as they are known to be one of important texts which can convey implicit systems. Moreover, this study discovers the importance of the proverbs in Arabic heritage, its artistic features and constructive composition. Then, the study illustrates the relationship between theses proverbs and the implicit systems.
                                                                           
The researcher’s main part of this study is to discover the cultural formations in Omani traditional proverbs; he divided his research into two parts. The first one is about the formations that are related to women and the relation with others: individual/society and its marginalization and dominance. The second part is about the formations, which are related to the society and how they reflect the hidden photos (features) in collective discourse. In fact, as this study has discussed these implicit formations in the Omani proverbs, it concludes with som results and recommendations.

In this study, the researcher will rely on the discourse analysis approach in analyzing and interpreting the proverbs that are mentioned the study.
 

تأثّر ابن رشیق (ت 456هـ / 1063م) بشیوخه

الدکتورة فوزیة سیف الفهدیة

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 9, الصفحة 1-38

الملخّص:

إنّ الهدف المرتجى من هذه الورقة هو التدقیق فی جانب التأثّر والتأثیر الذی ظهر فی الخطاب النقدی لکتاب العمدة.  وکان سؤالنا الأساس فیها إذا ما جاءت آراء ابن رشیق تحمل أصالة فی تفاصیلها أم أنّ بعضها حمل جانبا من جوانب التأثّر بأساتذته من روّاد مدرسة القیروان الأدبیة الذین تتلمذ على أیدیهم، واستلهم من کتبهم بعض الآراء النقدیة والأدبیة التی تدخل فی إطار نظریته النقدیة التی جمعت أبواب البلاغة تحت مظلة النقد الأدبی الذی یؤطر لشعریة النص الأدبیّ، وبها عُرفت شخصیّته الفکریة والنقدیّة المستقلّة، وظهرت ملامح تمیزه.
وتکشف الورقة عن الآراء التی ظهر فیها تأثّر ابن رشیق بآراء أهمّ شیوخه، وهم: عبد الکریم النّهشلی (ت 405هـ)، والقزّاز القیروانی (ت 412هـ)، وأبو إسحاق إبراهیم الحُصْریّ (ت413هـ).
 
  
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           Abstract:  
This paper explores the influence and impact which is clearly visible in the critical discourse in Al Omda Book which was authored by Ibn Rashiq. The principal question that poses itself here is whether the views expressed by Ibn Rashiq were self-motivated in their entirety? Or were they influence by his mentors of Al Kairouan Literary School whom he derived from their writings a handful of his critical and literary opinions that constitute the backbone of his critical theory which is characterized by rich rhetoric under the banner of literary criticism that charmingly characterizes the poetic aspect of the literary text. Such opinions had well defined his independent intellectual and critical persona and demonstrated his uniqueness.

The paper presents the views that clearly show how Ibn Rashiq was influenced by his eminent mentors including Abdul Karim Al Nahshali (450H), Al Qazzaz Al Qirawani (412H) and Abu Isaac Ibrahim Al Husari (413H).    
 

توظیف الشاهد القرآنی فی کتاب المدخل إلى تقویم اللسان لابن هشام اللخمی.

الدکتور أحمد بن عبدلرحمن بالخیر

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 9, الصفحة 1-59

الملخص:
 
یتمحور هذا البحث فی توظیف ابن هشام اللخمی (ت: 577هـ) للشاهد القرآنی، معتمداً على کتابه (المدخل إلى تقویم اللسان وتعلیم البیان)، سعیاً للکشف عن أهمیة الشاهد القرآنی بوصفه معیاراً للفصاحة فی کتابه المدخل إلى تقویم اللسان وتعلیم البیان. کما یرمی البحث إلى التعرّف على دراسة القراءات القرآنیة التی تناولها ابن هشام اللخمی، التی اتخذ بعضاً منها معیاراً للفصاحة.
 
 

                                                                                                                                                  Abstract
 
This research focuses on the position of Ibn Hisham al-Lakhmi (T 577 AH) from invoking the Holy Quran, based on his book (Introduction to the evaluation of the tongue and teaching the statement). This is in order to uncover the importance of the Qur'anic witness as a criterion for
eloquence in his book. The study also aims to identify the characteristics of Arabic dialects in Andalusia in the sixth century AH, trying to explain the linguistic phenomena in the light of modern linguistic research ... In addition to studying the Koranic readings addressed by Ibn Hisham al-Lakhami, some of which adopted a standard of eloquence.
 

الحوار فی الأحادیث النبویّة الصحیحة، وفی الأحادیث الموضو عة فی سلسلتی الألبانیّ؛ أنواعه، وطرائق التعبیر عنه، دراسة أسلوبیّة

جمال زهران الحراصی

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 9, الصفحة 1-49

ملخّص الدراسة:

       تهدف هذه الدراسة إلى المقارنة الأسلوبیّة بین الأحادیث الصحیحة والموضوعة فی أنواع الحوار وطرائق عرضه.
    وتبیّن لنا من الدراسة أنّ هناک ثلاثة أنواع للحوار فی الأحادیث الصحیحة، هی: البسیط الثنائیّ، والمتواصل الثنائیّ، والمتواصل متعدّد الأطراف.
    وأمّا طرائق عرض الحوار فی الأحادیث الصحیحة، فهی متنوّعة بین الإسناد إلى الغائب، وإلى المتکلّم، وإلى المجهول، والجمع بین إسنادین، والمناوبة بین إسنادین، واستعمال لغة الجسد، وحکایة قول الراوی بدلًا من إسناده.
    وأمّا الأحادیث الموضوعة، فإنّها قلّدت الأحادیث الصحیحة فی نمطی الحوار، وأنواعه، ولکنّها قصرت عنها فی طرائق عرض الحوار، فاقتصرت على الإسناد إلى الغائب، وإلى المتکلّم، وحکایة قول المحاور بدلًا من إسناده.
 
 
 Abstract:
This study aims at stylistic comparison between authentic hadiths placed in the types of dialogue and its presentation methods. The study revealed that there are three types: the simple bilateral, continuous, and multiparty. There are various ways to present the dialogue in the true Hadiths like talking to the third person, to the second person, the passive voice, to the plural, using the body language and quoting from the story teller. On other hand, the false Hadiths imitated everything except the ways of dialogue presentations. They only used the third person, second person and quoting the story teller.   
                                                       

قسم مراجعات بحثیة للکُتب والدراسات: بحث "لمحات أدبیة ولغویة فی کتاب (أسطورة الأدب الرفیع) للدکتور علی الوردی"

د. إدریس جاهل إدریس; أ.د. هاشم جعفر حسین

مجلة الخلیل, 2021, السنة 6, العدد 9, الصفحة 1-1

ملخص:
        یحاول هذا البحث بیان لمحات من الفکر الأدبی واللغوی للدکتور علی الوردی عالم الاجتماع المرموق، الذی فرضت علیه موسوعیته بحکم مجال اختصاصه، علم الاجتماع، أن یتصل بالعلوم الإنسانیة المختلفة، وأن یرى فیها رأیه. وقد وقع الاختیار على کتابه: (أسطورة الأدب الرفیع) میداناً للبحث؛ لکونه یعرض لإشکالیات أدبیة ولغویة، حاولنا أن ندرسها، وأن نخرجها من نصوصها المکتوبة بأسلوب الوردی الأدبی الجمیل الذی یمتزج بلغة الحیاة الیومیة، ثم الوقوف عندها ومفاتشتها، وقبولها أو ردّها. وقد قُسِّمت المادة المجموعة إلى مبحثین، درس أولهما: إشکالیة الأدب، وضمّ الآخر: إشکالیة اللغة. مع الإقرار أن صفحات هذا البحث لا یمکن أن تحیط بالصرح الفکری لهذا العالم الجلیل، وما قدمه من نتاج مبدع، ما زالت صورته تحاکی الأجیال على مرّ العصور.
 
 
Abstract:
        This study attempts to highlight glimpses of the profile of a literary and linguistic genius, Dr. Al- Wardi, a distinguished sociologist whose encyclopedic knowledge regarding his field of specialty (sociology) enabled him to relate to various human sciences and emphasize his point of view in various fields.
       His book "Ustoorat al-'Adab ar-Rafie" was chosen as case study for this research, as it deals literary and linguistic issues. We have tried to study these issues, to extract them from their written texts using the Wardi s beautiful literary style that blends with the language of everyday life. Then to deliberate on such issues and accept them or not. The relevant material has been divided into two sections: the first section deals with the issues of literature and the second section deals with issues of language.
         It must be admitted that the limited nature of this research cannot completely cover the intellectual edifice of this wonderful scholar and his creative contribution while his image continues to imitate generations throughout ages.

علاجات الشیخ منصور بن ناصر الفارسی: مدخل لفهم منهجیة الأطباء القدامى فی تشخیص وعلاج الأمراض

د. سعید بن محمد الریامی

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 6, الصفحة 1-43

یرتکز هذا البحث على سؤال مفاده: هل هناک من نظریة فکریة واضحة وثابتة وقابلة للدراسة تستند علیها الممارسة الطبیة عند قدماء الأطباء؟ أم أن الطب القدیم لیس سوى مجموعة مجرّبات متوارثة تراکمت عبر الزمن؟ ویستند البحث فی محاولته للتعرف على نظریة الأقدمین فی الطب على إطار مرجعی یتمثل فی الفلسفة التی تقوم علیها الممارسة الطبیة فی العصر الحدیث، والتی تتخذ من مجموعة من المعارف العلمیة التطبیقیة أساساً لها فی تعلیم الطب وإجازة الطبیب. هذه المعارف هی علوم جسم الإنسان وعلوم الأمراض ومهارات الطب السریری والعلوم التشخیصیة، ثم أخیراً علوم الأدویة والمعالجات. ویتخذ البحث مدخلاً لذلک وثیقةً للشیخ منصور بن ناصر الفارسی احتوت على قائمة طویلة من الأمراض ومسبباتها وعلاجاتها. وعبر بحث فی بعض مراجع الطب القدیمة – العمانیة وغیرها – ثم دراسة الوثیقة وتحلیلها فی ضوء هذا البحث، تتضح معالم الفلسفة الطبیة القدیمة التی قامت علیها منهجیة الممارسة الطبیة سواء عند الشیخ منصور الفارسی أم عند غیره من الأطباء العمانیین وغیر العمانیین. وهی منهجیة ذات أسس واضحة تتقاطع حیناً مع الأسس التی تقوم علیها ممارسة الطب الحدیث وتختلف معها أحیاناً أخرى.

(أم) فی القرآن الکریم - دراسة ترکیبیّة دلالیّة فی ضوء الأفضلیّة اللّغویّة

د. عبدالکریم عبدالقادر اعقیلان

مجلة الخلیل, 2020, السنة 5, العدد 8, الصفحة 183-232

یهدفُ البحث إلى الکشف عن المعیاریة التی تحکم مجیء (أم) متّصلة، أو منفصلة، وتحدید القرائن التی تضبط هذه المعیاریّة، والتفریق بین التّراکیب التی تمثّل دلالة (أم) فی حالتی الاتّصال أو الانقطاع، وسعى البحث إلى تحقیق ذلک من خلال محورین:
الأوّل: توصیف مقالة اللّغویّین حول العلاقات التّرکیبیّة التی تجری علیها (أم) بالاعتماد على ما جاء فی المؤلفات النّحویّة المتنوّعة، وأمّا المحور الثانیّ: فهو توصیف الواقع الترکیبیّ لـ (أم) فی القرآن الکریم ومعاینته بالاعتماد على الشواهد القرآنیّة المُخْتَلَف فی انفتاح دلالة (أم) فیها على الاتّصال أو الانقطاع، وتوصیف مقالة المفسّرین حول الدلالات التی جاءت علیها (أم) فی هذه الشّواهد من خلال ما جاء فی کتب التّفسیر المختلفة، وصولاً إلى التّرجیح بین هذه الأقوال.
وکان البحث قد أخذ بمعطیات الأفضلیّة اللّغویّة فی ترجیح مجیء (أم) للاتّصال أو للانقطاع؛ وذلک من أجل تثبیت المعیاریّة التی أرساها اللّغویّون، فی أحکام (أم)، وتداولها المفسّرون، فی تأویلاتهم لآیات القرآن الکریم؛ إضافةً إلى أنّ القول بوجود معیاریّة لأحکام (أم) یستلزم الأخذ بأفضل هذه المعاییر فی تقدیم تصوّرٍ للدّلالات التی تأتی علیها.

أصول المهالبة نسبا ومکانا

د. سعید بن محمد الهاشمی

مجلة الخلیل, 2019, السنة 4, العدد 7, الصفحة 1-11

تعنى الورقة بالکشف عن أصول المهالبة ونسبهم والمکان الذی ینتمون إلیه. وتعتمد الورقة المنهج الوصفی التحلیلی المقارن لتتبع أصول المهلب بن أبی صفرة وأسرته فی کتب التاریخ العربیة والعمانیة، وما کتبه المؤرخون حسب تسلسلهم الزمنی عن المهلب وآل المهلب، وأصولهم وإسهاماتهم فی التاریخ العربی الإسلامی. وقد توصلت الدراسة إلى أن المهالبة ینتسبون إلى العتیک بن الأسد بن عمران الأزدی، وأنه لا صلة للمهلب بدبا ولا بحروب الردة فیها، إنما کان المهلب وأبوه من سادة القوم، ومن السابقین إلى الإسلام والذائدین عن حماه ومکانته.

منهج الإفتاء عند الإمام الخلیلی

د. صالح بن سعید الحوسنی

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 4, الصفحة 1-42

تتحدَّث الورقة البحثیَّة عن منهج الإمام الخلیلیِّ فی الفتوى، من حیث التعامل مع الأدلَّة الشَّرعیَّة الأصلیَّة والتبعیَّة، ومع أقوال غیره من العلماء، ومع آراء المذاهب الإسلامیَّة المختلفة. وتحاول استجلاء الجوانب المقاصدیَّة والإصلاحیَّة فی فتاواه، ومعالم التجدید لدیه. اشتملت الخطَّة على مقدِّمة وأربعة مباحث، تناول الأوَّل منها: استدلال الإمام بالقرآن الکریم والسنَّة النبویَّة الشریفة، والإجماع والقیاس، وسائر الأدلَّة المختلف فیها، وهی العُرف، وقول الصحابی، والاستصحاب، واستعانته بالقواعد الفقهیَّة، والمقاصد الشَّرعیَّة. وتناول المبحث الثانی منهج الإمام الخلیلیِّ فی عرض المسائل وتوجیه الخلاف. والمبحث الثالث کان عن تعامل الإمام الخلیلی مع علماء عصره والسابقین، وبقیَّة المذاهب الإسلامیَّة. والمبحث الرابع فی البعد الأخلاقیِّ والإصلاحیِّ فی الفتوى عند الإمام. سلکت الورقةُ المنهجَ الاستقرائیَّ التحلیلیَّ، بتتبُّع الفتاوى، ومحاولة استخراج طرائق الاستدلال ومنهجه.
 
 

المهلب بن أبی صفرة وإشکالیة نسبه فی کتابات الشیخ سیف بن حمود البطاشی

د. سالم بن سعید بن ناصر البوسعیدی

مجلة الخلیل, 2019, السنة 4, العدد 7, الصفحة 1-19

حضر المهلب بن أبی صفرة فی کتابات الشیخ البطاشی بشکل لافت، وکان للشیخ اجتهادات وآراء حول هذه الشخصیة تستحق النظر والتأمل والتقدیر. ومن هذا المنطلق جاءت هذه الورقة لتقدم إضاءات فی الشیخ البطاشی، وإسهامه التاریخی، وکتاباته حول شخصیة المهلب، وأهمیتها، ثم تتناول إشکالیة نسب المهلب وموطنه، والعتیک، ووالده أبی صفرة العتکی، وأدلة عمانیة المهلب، وأنه أدمی کما ذکره الشیخ البطاشی فی کتبه. وقد توصلت الدراسة إلى أن الشیخ البطاشی یسوق عددا من الأدلة القویة على أن المهلب بن أبی صفرة شخصیة عمانیة من أهل أدم، کان له وجود مؤثر وفاعل فی المجتمع العمانی.

ظواهرُ مختارة من اللهجة العمانیّة المعاصرة؛ دراسة صوتیّة وصرفیّة

د. سالم بن عبدالله البلوشی

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 5, الصفحة 1-26

یعرض البحث لبعض الظواهر اللهجیّة فی عمان. ویبیِّن صلتها بلغة القبائل العربیة، کقیس وتمیم والأزد وهذیل، وغیرها من القبائل العربیة. ویُعْنى بالتَّغیُّرات الصوتیة لهذه اللهجات، ویُرجِعها إلى تغیّرات صوتیة  کالإبدال اللغوی، والمخالفة اللغویة، والقلب المکانی، والاتمام، والتوافق الحرکی، وغیر ذلک من الدراسات الصوتیة. وقد اعتمدت الدراسة على المنهجَ الوصفیَّ التحلیلی. وخلصت الدراسة إلى ارتباط هذه الظواهر اللهجیّة المعاصرة المختارة بلهجات بعض القبائل العربیّة القدیمة سالفة الذکر. وإنَّ هذه اللهجات تندرج ضمن تغیُّرات صوتیّة وصرفیّة محدّدة اعتمدها علماءُ العربیة.

الکلمات الدارجة على اللسان العمانی وأصلها اللغوی من خلال کتاب (جوابات الشیخ أحمد بن مفرج. ق 9هــ)

حمود بن عامر بن ناصر الصوافی

مجلة الخلیل, 2020, السنة 5, العدد 8, الصفحة 9-74

یسبر هذا البحث أغوار اللهجة العمانیة الدارجة، وأصلها اللغوی من خلال کتاب جوابات أحمد بن مفرج. وقد بدأ الباحث فی فصله الأول بذکر نبذة عن المؤلف والکتاب، وثنّى فی الفصل الثانی بدراسة الکلمات الدارجة التی استعملها ابن مفرج، ومدى قربها من اللغة من خلال الاستعانة بکتب المعاجم.
فکتاب الجوابات: هو عبارة عن فتاوى وجّهت إلى ابن مفرج، فأجاب عنها، وجمعت بعد وفاته فی مجلد سمی: (جوابات أحمد بن مفرج ق 9هـ)، اسمه: أحمد بن مفرج بن أحمد بن مفرج الیحمدی، البهلوی، نسبة إلى بُهْلا.
عاش فی النصف الأول من القرن التاسع الهجری، وقد عاصرت أسرة آل مفرج التی ینتمی إلیها أحمد بن مفرج أواسط فترة حکم بنی نبهان،وحاولوا إحیاء روح الإمامة، وأدّوا دورا محوریا فی الأوضاع السیاسیة والعلمیة والاقتصادیة.
وقد تخللت حیاة ابن مفرج العدید من الأئمة والملوک، فبدت علاقته بالحکام ودیة، ذات وئام واحترام متبادل، إذ وردت مسائل وجهت من هؤلاء الحکام إلى ابن مفرج.
لم یسهب ابن مفرج فی المسائل أو یطیل فی الأجوبة غالبا، بل کان یجیب على حسب حالة السائل، أو ضرورة الإسهاب أو الاختصار، ولم یقعر فی اللغة بل کانت لغة سهلة میسرة یأتی بالعمانیة الدارجة فی کثیر من الأحایین.
وقد بدا من خلال دراسة الکلمات العمانیة الدارجة فی هذا الکتاب عمق معرفة الشیخ بالعامیة، وضرورة المحافظة علیها، وقد ظهر جلیا أن العمانیین لم یحیدوا عن هذه اللهجة منذ قرون؛ فقد تناقلوها جیلا إثر جیل من غیر تصحیف ولا تحریف.
ولعل السبب الرئیس فی التغییرات التی طرأت على بعض الأحرف أو الزیادات فی بعضها کان طلبا للتخفیف، أو بسبب تشابه أو تقارب فی نطق الحروف؛ لذلک قد تلاحظ تغییرا طفیفا فی بعض الکلمات تبعا لما ذکر، بید أن أغلب الکلمات الدارجة لها أصل فی اللغة، بل قد یکون بعضها أفصح ما نقل عن العرب.

أصول المهالبة نسبا ومکانا

د. سعید بن محمد الهاشمی

مجلة الخلیل, 2019, السنة 4, العدد 7, الصفحة 1-11

تعنى الورقة بالکشف عن أصول المهالبة ونسبهم والمکان الذی ینتمون إلیه. وتعتمد الورقة المنهج الوصفی التحلیلی المقارن لتتبع أصول المهلب بن أبی صفرة وأسرته فی کتب التاریخ العربیة والعمانیة، وما کتبه المؤرخون حسب تسلسلهم الزمنی عن المهلب وآل المهلب، وأصولهم وإسهاماتهم فی التاریخ العربی الإسلامی. وقد توصلت الدراسة إلى أن المهالبة ینتسبون إلى العتیک بن الأسد بن عمران الأزدی، وأنه لا صلة للمهلب بدبا ولا بحروب الردة فیها، إنما کان المهلب وأبوه من سادة القوم، ومن السابقین إلى الإسلام والذائدین عن حماه ومکانته.

الإمام محمد بن عبد الله الخلیلی فی التاریخ الشفهی المروی فی بلدة مسلمات بولایة وادی المعاول

أ. محمد بن خمیس الرواحی

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 4, الصفحة 1-17

بلدة مسلّمات:
     بلدة مسلّمات هی إحدى قرى ولایة وادی المعاول الواقعة فی محافظة جنوب الباطنة من عمان. وهی من أهم قرى هذه الولایة العریقة والمعروفة منذ القدم بأنها فی مصاف البلدان التی ما إن تقوم الإمامة إلا وأهلها من أوائل الناس المبایعین لمن قام بواجب الإمامة، والتاریخ شاهد على عراقتها ووقوف أهلها مع الحق ومساندة الأئمة على مر التاریخ، وکانت بلدة مسلمات إحدى نقاط الدفاع ضد البرتغالیین. برز فی البلدة عدة شخصیات علمیة وسیاسیة منهم الشیخ الفقیه محمد بن شامس الرواحی والشیخ القاضی سیف بن عبدالعزیز الرواحی والشیخ سالم بن محمد الرواحی والشیخ عبدالعزیز بن محمد الرواحی والشیخ علی بن حمد المعولی وغیرهم من العلماء والفضلاء. تحوی البلدة عدة آثار تاریخیة من أهمها حجرة مسلّمات التی تحوی بداخلها جامعا لا یقل عمره عن 240 سنة، وبیت الخندق ذا الطراز المعماری الرائع، وعدة بیوت أثریة. کما یوجد بالبلدة عدة أبراج أثریة، وحارة العوینة الأثریة. وقد سکن فی هذه البلدة عدة علماء ورجال فضلاء أمثال الشیخ جاعد بن خمیس الخروصی وأبناؤه من بعده، والإمام سالم بن راشد الخروصی، والشیخ عبد الله بن سعید الخلیلی والد الإمام محمد بن عبد الله الخلیلی.