ردمد (ISSN): 0832-2523

الكلمات الرئيسة : ���������� ����������������. �������������� ����������������������. �������������� ����������������������


الإمام محمَّد بن عبد الله الخلیلی بین سیاسة الشَّرع والسِّیاسة الشَّرعیَّة

د. سناء مهنِّی البارونی

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 4, الصفحة 1-16

یقوم البحث على تحلیل القرارات والفتاوى والأحکام فی عهد الإمام ومراسلاته من خلال فحص سجل القول فیها للوقوف على سیاسة الاجتهاد عنده والنظر فی مدى الوعی بمتطلبات الواقع آنذاک؛ وهو ما رسم حدود کل من السیاسة الشَّرعیَّة وسیاسة الشرع فی ذهنیة الإمام الخلیلی. ویرتکز العمل على بیان موقع الإمام الدقیق بین سیاسة الشرع، التی هی من علم الفقهاء، وبین السیاسة الشَّرعیَّة؛ وهی سیاسة الحکم. فظهور فکرة السیاسة الشَّرعیَّة هو منعطف فی عهد الإمام؛ لأنَّها هی الأحکام التی أناطها الإمام، بما هو فقیه، إلى عهدته کإمام حاکم وإلى عهدة بعض من ولاَّهم أمور المدن وأهلها. فالسیاسة الشَّرعیَّة کانت لدیه اجتهادا دینیا خوَّل له باعتباره صاحب سلطة الاجتهاد فی تسییر أمور الرعیة. بل إنَّ السیاسة الشَّرعیَّة التی اکتنزتها بعض مراسلات الإمام وعهوده وأحکامه جاءت ذات علامة مخصوصة؛ لأنَّها لم تخالف منطوق الشرع استجابة للمصلحة، وهذا ما میَّز السیاسة الشَّرعیَّة فی عهده عن السیاسة الشَّرعیَّة مثلا عند غیره (ابن القیم أو ابن عقیل)، وهذا یقود إلى اعتبار سیاسة الإمام سیاسة اجتهادیة إبداعیة. فتحلِّل الورقة السیاقات وتبیِّن کیف وازن الإمام فی مدارات حکمه وقراراته بین السیاستین، وتستقرئ ذلک عبر نماذج من هذه المراسلات ذات السیاقات المتنوعة فی ظرفیاتها وأسبابها وأهدافها کیف کانت مرجعیَّته فی التفکیر مهیَّأة لسیاسة العمران عن طریق الأحکام الشَّرعیَّة والقضائیَّة.