ردمد (ISSN): 0832-2523

الكلمات الرئيسة : ��������������. ����������. ������������. ����������. ����������. ������


جوانب التمیُّز والقیادة فی شخصیَّة الإمام محمَّد بن عبد الله الخلیلی

أ. د. قاسم بن أحمد الشیخ بالحاج

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 4, الصفحة 1-27

تحمل شخصیَّة الإمام العالم محمَّد بن عبد الله الخلیلی دلالات متعدِّدة الجوانب تجمع بین الرمزیَّة الوطنیَّة، والمرجعیَّة الدینیَّة، والإصلاح الاجتماعیِّ، والعطاء العلمیِّ، کما تعنی أصالة مجتمع فی بُعده الروحیِّ، وهی تشکِّل ما یعرف الیوم صورة للهُویَّة الوطنیَّة للمجتمعات والأمم والشعوب. فترصد هذه الدراسة حیاة الإمام، وملامح عصره، وتقف على الأوضاع السیاسیَّة والاجتماعیَّة والاقتصادیَّة السائدة حینئذ وتربط ذلک بجهود الإمام الخلیلی تأثیرًا فیها وتأثُّرًا بها. وتوصَّل البحث إلى أنَّ الإمام الخلیلیَّ یعدُّ شخصیَّة عُمانیَّة وطنیَّة، وعَلَمًا بارزًا من أعلامها، یجسِّد أبعاد الهوِّیـَّة العربیَّة الإسلامیَّة، باعتبارها أنموذجا للحکم الراشد، الجامع للکلمة، والداعی للوحدة، والمصلح بین الإخوة، والقاضی على الفتن. وخلُص البحث إلى أنَّ صفات التمیُّز والقیادة فی شخصیَّة الإمام الخلیلی تتمثَّل فی: قوَّة علاقته بالله تعالى والاستقامة على نهجه، والعمل المتواصل الدؤوب، والجمع بین صفتی العلم والحکمة، وجمع الکلمة والجنوح إلى السلم والصلح، والقوَّة والحزم فی نشر الخیر ومحاربة الباطل. وجسَّدت دولته العلاقة الوثیقة المطَّردة بین صلاح الراعی وصلاح الرعیَّة، حیث إنَّ الرعیَّة تقتدی براعیها الصالح، فتحبَّه وتتعاون معه، وتقدِّر أعماله، وتطیع أوامره، وتطمئنَّ لعمَّاله، وینتج عن ذلک الخیر العمیم للبلاد والعباد. وهذا ممَّا أثَّر إیجابیًّا فی انتعاش الحیاة الاقتصادیَّة، بمحاربة الفساد المالی، والعمل على استتباب الأمن، ونشر العدل. واجتماع الأخلاق والعلم والعمل والحکمة فی شخصیَّة الإمام، کان من دعائم حکمه ونجاحه فی تسییر دوالیب الدولة، ورعایة مصالح بلده.