ردمد (ISSN): 0832-2523

الكلمات الرئيسة : الإمام الخلیلی. الفتح الجلیل. العقیدة. علم الکلام. منهج الاستدلال. التأصیل


مسائل العقیدة وعلم الکلام فی کتاب «الفتح الجلیل»، المنهج والتأصیل

د. مصطفى بن محمَّد شریفی

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 4, الصفحة 1-41

تتناول الورقة البحثیة الجانب العقدیَّ والکلامیَّ من أجوبة الإمام محمَّد بن عبد الله الخلیلی من خلال أجوبته فی: «الفتح الجلیل من أجوبة الإمام أبی خلیل»، وبیان منهجه فی تناولها، سواء فی القضایا الإیمانیَّة المتَّفق علیها بین الموحِّدین بجمیع طوائفهم، أم القضایا المختلف فیها، مع بیان مدى اعتمادها على المصادر الأصلیَّة من الکتاب أو السنَّة أو العقل، وطرائق الاستدلال المستخدمة فی فهم النصوص وتأویلها. اشتملت الورقة على مدخل لتحدید المصطلحات، وعلى ثلاثة مباحث: أوَّلها لعرض وصفیٍّ لکتاب «الفتح الجلیل» والمسائل العقدیَّة والکلامیَّة الواردة فیه. والثانی لمنهج الإمام فی تأصیل العقیدة وعلم الکلام والاستدلال علیهما. والثالث فی بیان وحدة المسلمین فی منهج الإمام الخلیلی. واعتمدت المنهج الوصفیَّ والتحلیلیَّ والمقارن والنقدیَّ عند الاقتضاء. ومن النتائج المتوصَّل إلیها: أنَّ کتاب «الفتح الجلیل» لا یعطینا صورة متکاملة عن مکانة الإمام بین علماء العقیدة وعلم الکلام، والقلیل الوارد فیه یدلُّ على تمکُّن الإمام من ناصیة علم الکلام، منهجًا وتأصیلا. معتمدًا على القرآن الکریم الذی یعدُّ الملاذ الآمن من الفتن، ومن الافتراق، وعلى عَرْضِ ما سواه علیه. ومستندًا إلى السنَّة مع حسن الظنِّ بالرواة فی الاستدلال بالأحادیث الموافقة للأصول، وتأویلها إذا تعذَّر حملها على ظاهرها، قبل التعجُّل بردِّها، واعتبار غیر المتواتر منها ظنِّیَّ الثبوت. والملاحظ أنَّ الإمام حثَّ على عدم التکلُّف فی البحث فی دقائق علم الکلام، وعلى الاشتغال بالأهمِّ فالمهمِّ من العلوم. وأنَّ له اهتمامًا بالغا بتفرُّق المسلمین، وسعیًا حثیثا إلى توحید صفوفهم، سواء مع أبناء مذهبه أم مخالفیه.