ردمد (ISSN): 0832-2523

المؤلف : ������������, ��. �������� ���� ������������


معالم الفکر المقاصدی عند الإمام محمَّد بن عبد الله الخلیلی من خلال کتاب «الفتح الجلیل»

أ. جابر بن سلیمان فخَّار

مجلة الخلیل, 2018, السنة 3, العدد 4, الصفحة 1-30

تبحث هذه الدراسة فی الجانب المقاصدی فی فکر الإمام الخلیلی، واستجلاء تطبیقاته العملیَّة خلال أجوبته الفقهیَّة. ویهدف البحث إلى الکشف عن معالم الفکر المقاصدی عنده، وأثره فی الاجتهاد والفتوى، وبیان دور المدرسة الإباضیَّة فی هذا العلم. وتستمدُّ الدراسة مادَّتها من جوابات الإمام الخلیلی وفتاویه المبثوثة فی المصنَّفات الفقهیَّة، لاسیما فی کتاب: «الفتح الجلیل من أجوبة أبی خلیل»، لما تمثله هذه الأجوبة من تطبیق عملیٍّ لنظریة المقاصد، ویتجلَّى دور المفتی فی تنزیل مضامین النصوص الشَّرعیَّة على أفعال المکلَّفین، وفق مراد الشارع ومقاصده فی التکلیف، حتَّى تتحقَّق الغایة من إنزال الشریعة. ویشتمل البحث على تعریف بأهمِّ مصطلحاته، وبیان مقاصد الشریعة فی فکر الخلیلی من حیث التأصیل والمفاهیم، ویتضمَّن: التنصیص على رعایة الشریعة للمصالح، وتعلیل الأحکام، وأنواع المصالح ومراتبها. ثمَّ بیان أثر المقاصد فی الاجتهاد، من حیث أثر المقاصد فی فهم النصوص، وأثرها فی الترجیح، وأثرها فی الاجتهاد النوازلی. وأخیرا قواعد المقاصد عند الإمام الخلیلی، ویشمل: مقاصد الشارع، ومقاصد المکلف. وخلصت الدراسة إلى أنَّ منهج الاجتهاد عند الإمام الخلیلیِّ یتمیَّز بقوَّة التأصیل والاستدلال للأحکام وفق نظر مقاصدیٍّ متین، جامع بین العقل والنقل، مجسِّدا منحى المدرسة الإباضیَّة فی الاجتهاد، فی مرونة أصولها وقواعدها، وقدرتها على استیعاب القضایا المستجِدَّة. وأظهرت ممیِّزات شخصیَّة الإمام الخلیلیِّ فی دراسة القضایا والنوازل ومعالجتها وفق منهج تکاملیٍّ یرمی إلى تحقیق مقاصد الشریعة العامَّة والخاصَّة، وذلک بمراعاة مصالح الأمَّة والأفراد معًا.